المرأة

وزارة الفتيت توافق على إطلاق مشروع “بسمة” لدعم المشاركة السياسية للنساء

وافقت وزارة الداخلية عبر صندوق الدعم المخصص لتشجيع تمثيلية النساء، على دعم مشروع “بسمة” لدعم المشاركة السياسية للنساء، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة (08 مارس)، ودعما لمسار جمعية بسمة لرعاية الأسرة، تهتم بقضايا التمكين الاقتصادي للنساء ودعم قدراتهن من أجل تحسين تمثيليتهن داخل المجالس المنتخبة وتدبير الشأن المحلي.

المشروع الذي تنجزه جمعية بسمة لرعاية الأسرة ويستهدف منتخبات داخل المجالس المحلية المنتخبة وفاعلات مدنيات، يهدف إلى دعم قدرات النساء وتعزيز أدوارهن في الحياة السياسية وتدبير الشأن المحلي، وذلك عبر دعم قدرات المستشارات الحاليات والمرشحات المقبلات في مجال حملات التواصل وبناء الحملات الانتخابية الناجحة. كما سيتم العمل على دعم قدرات المستشارات الحاليات والمرشحات المقبلات في مجال أليات الديمقراطية التشاركية المحلية.

وستعمل الجمعية خلال الخمسة أشهر القادمة على القيام بحملات تشخيصية سريعة وتشاركية لواقع التمثيلية السياسية للنساء بتراب عمالة مقاطعة عين الشق من أجل رصد الاكراهات والفرص مع العمل على عرض نتائج البحث الميداني الذي ستسفر عنه الحملات التشخيصية.

ومن أهم مكونات المشروع تنظيم دورات تكوينية مكثفة لفائدة المرشحات المحتملات والمستشارات الحاليات في آليات الحملات الانتخابية الناجحة وإدارة حملات التواصل كما سيتم تنظيم دورات تكوينية في الآليات الدستورية للديمقراطية التشاركية وأنماط الحكامة المحلية. وسيتم أيضا إنجاز وصلات تفاعلية على مواقع التواصل الاجتماعي لدعم المشاركة السياسية للنساء.
وتهدف مكونات المشروع إلى تحسيس المنتخبات والمرشحات المحتملات بأدوارهن في نجاح وتثبيت وصيانة المكاسب الدستورية الخاصة بآليات الديمقراطية التشاركية، والعمل على تملك تقنيات الاقناع وآليات الحملات الانتخابية الفعالة المستجيبة لمعايير الحكامة.

ويتكون المشروع من أربع دعامات أساسية: على رأسها التشخيص السريع التشاركي لتحيين المعطيات الكمية والنوعية حول الوضع القائم في مجال التمثيلية النسائية بتراب العمالة موضوع التدخل، وكذا التدخل عبر التكوين المستمر المبني على خلاصات التشخيص القبلي والمستجيب لمعايير النوع الاجتماعي والمساواة وتكافؤ الفرص،و الاشعاع عبر التعريف بالفرص التي يتيحها تعزيز التمثيلية السياسية للنساء في تراب العمالة ووقعه الإيجابي على تطور الشأن المحلي بها، بالاضافة إلى التقييم والرسملة واستخلاص الدروس كوسيلة لتعزيز فرص نجاح تجارب مثيلة على المستوى الجهوي او الوطني.

صندوق الدعم المخصص لتشجيع تمثيلية النساء الذي تم إحداثه سنة 2009 تنفيذا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس أعزه الله ونصره التي أصدرها بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية لسنة 2009 إلى الحكومة والبرلمان قصد التعاون المثمر والبناء من أجل إيجاد آليات ناجعة تتوخى تشجيع حضور ملائم وأوسع للمرأة المغربية في المجالس الجماعية ترشيحا وانتخابا مبينا حفظه الله أن الغاية المثلى من ذلك تتمثل في ضمان تمثيلية أفعل للنساء في مجالس الجماعات الترابية، وجمعية بسمة لرعاية الأسرة التي تهتم بقضايا التمكين الاقتصادي للنساء بشراكة مع مؤسسات وطنية وأجنبية. إذ أطلقت سنة 2019عدة مشاريع ودورات تكوينية بشراكة مع عمالة مقاطعة عين الشق في مجال التمكين والفرص الاقتصادية لفائدة النساء والشباب عن طريق توفير المنهجية وتفعيل عملية التطبيق والمرافقة كيفية تمويل المشاريع.

وخلال سنة 2020/2021 أبرمت الجمعية اتفاقية شراكة مع الاتحاد الأوروبي من أجل إنجاز مشروع ” المبادرة المحلية من أجل تمكين النساء والشباب بعمالة مقاطعة عين الشق”. المشروع أنجز في إطار برنامج “مشاركة مواطنة ” بشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الانسان والوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقة مع البرلمان ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع UNOPS.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock