فن وثقافة

متحف بنك المغرب يحتفي بالذكرى العشرين لإنشائه

متحف بنك المغرب يحتفي بالذكرى العشرين لإنشائه

نظم متحف بنك المغرب، أمس الخميس بالرباط، ندوة بعنوان “أربعة معارض لألفي سنة من التاريخ والفن”، وذلك في إطار برنامجه الثقافي السنوي.

وشكلت هذه الندوة خاتمة لسلسلة من المعارض التي نظمها متحف بنك المغرب بمناسبة الاحتفال بالذكرى العشرين لإنشائه، والتي انطلقت فعالياتها في يوليوز 2022.

ويتعلق الأمر بمعرض “نقود المغرب القديم: صور ورموز” الذي أقيم برواق محمد الدريسي للفن المعاصر بطنجة، ومعرض “على مسار الخط.. الكاليغرافيا، بين الفن والنقود بالمغرب” الذي احتضنه رياض قصر الباهية بمراكش، بالإضافة إلى معرض “أركيولوجيا الصور.. الورقة البنكية المغربية من منظور التاريخ والفن” الذي تم إنجازه في متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر بالرباط، ومعرض “دار السكة: فن ومهارات” الذي أ قيم في متحف بنك المغرب تكريما لمؤسسة دار السكة .

وتم خلال هذه الندوة تقديم عرض استعادي للتطور التاريخي والفني لإنتاج النقود من خلال التركيز على أربع محطات زمنية رئيسية هي التاريخ القديم، والعهد الإسلامي، والعصر الحديث، والتاريخ المعاصر.

كما شكلت هذه التظاهرة مناسبة للكشف عن منشور متحف بنك المغرب الجديد “الفن والنقود”، الذي يعد ثمرة دمج المعارض الأربعة المنظمة احتفاء بذكراه العشرين.

وبحسب متحف بنك المغرب، فإن هذا العمل، الذي يتعدى كونه توليفة من الأعمال المعروضة، ينسج حبكة سردية تجسد الترابط بين المعارض الأربعة، “ذلك أن كل واحد من هذه المعارض، على تفرده وتميزه، يتداخل مع المعارض الثلاثة الأخرى لتقديم قراءة جديدة لمجموعة متحف بنك المغرب”.

وي برز هذا المؤلف الفني انسجام واستمرارية التنوع الفني والتاريخي في متحف بنك المغرب. كما يسلط الضوء على الخصائص الفريدة والجوانب التاريخية والفنية الكبرى لتراث المسكوكات في المغرب الممتد على أزيد من 2000 سنة.

وفي تصريح للصحافة بهذه المناسبة، قال مدير متاحف بنك المغرب، رشدي البرنوصي، إن هذه الندوة تسعى لتقريب الجمهور من مجموعة من المواضيع ذات الصلة بالنقود والفن، مبرزا أن النقد، ورغم ما يكتسيه من أهمية تجارية واقتصادية، يبقى عملا فنيا في حد ذاته.

من جهتها، قالت المفوضة العامة لمعارض “الفن والنقود”، نادية صبري، في مداخلة لها في هذه الندوة، إن “البعد الفني يظهر في المعارض الأربعة من خلال قدرة النقود على محاكاة الأعمال الفنية”.

وأوضحت السيدة صبري، وهي أستاذة باحثة في تاريخ الفكر والفن بكلية علوم التربية، أن هذه المعارض تبرز الطابع التعددي والانتقائي للمواد المستعملة في صناعة القطع النقدية، إذ يتعلق الأمر بتاريخ يمتد لألفي سنة من تطور هذه الصناعة – الفن، مضيفة أن التحدي تمثل في تحقيق الانسجام بين مكونات كل معرض على حدة، دون المساس بالطابع الجمالي والفني الذي تحاول المعارض إبرازه.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock