سياسة

رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد بدعم جلالة الملك للقضية الفلسطينية

 رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد بدعم جلالة الملك للقضية الفلسطينية

في غمرة الإحتفال الذي نظمته سفارة المملكة المغربية لدى فلسطين، بمناسبة حلول الذكرى 24 لعيد العرش المجيد، أعرب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية بإسم مجلس الوزراء، عن متمنياته بالصحة والعافية لجلالة الملك والشعب المغربي وبدوام التقدم والازدهار.

وأشاد اشتية بمتانة العلاقات المغربية الفلسطينية واصفا إياها بالضاربة في عمق التاريخ، وذلك في معرض كلمته التي ألقاها بفندق الكرمل بمدينة رام الله، بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين والدبلوماسيين العاملين في فلسطين، وأعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير المركزية لحركة فتح، وشخصيات دينية إسلامية ومسيحية.

وأوضح رئيس الوزراء الفلسطيني أن بلاده تقدر تأكيد جلالة الملك في خطابه السامي، على دعم القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وأضاف اشتية أن هذا الموقف يجسد التضامن القوي بين الشعبين والالتزام بقضايا الامة العربية، والعلاقة المتميزة بين فلسطين والمغرب، مشددا على أنها علاقة ضاربة في التاريخ، بدأت في زمن الناصر صلاح الدين عندما جاءت الجالية المغربية لفلسطين وعاشت في القدس بحي المغاربة.

واستحضر المسؤل الفلسطيني بفخر انتصار المغرب لدعم منظمة التحرير الفلسطينية عام 1974، ليتم الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني، مؤكدا على أن المغرب كان شريكا مهما في دعم الفلسطينيين في مدينة القدس وتقديم المساعدة لهم في مواجهة التحديات القائمة.

وإستعرض اشتية أوجه التضامن المغربي مع مدينة القدس واهتمام المملكة بدعم المقدسيين عبر العديد من البرامج المشتركة بين الشعبين.

وفي سياق متصل قال سفير المملكة بفلسطين عبد الرحيم مزيان، أن الإحتفال الذي نظمته سفارة المغرب هو عرس وطني فلسطيني مغربي مشترك، معبرا عن سعادته للاهتمام الخاص الذي تمنحه فلسطين لكل مظاهر الاحتفالات المغربية.

وأكد عبد الرحيم مزيان أن هذه المشاركة الفلسطينية في إحتفالات سفارة المغرب بعيد العرش المجيد تدل على متانة العلاقة الأخوية المغربية الفلسطينية الضاربة في أعماق التاريخ، والقائمة على الحرية ومقاومة الاحتلال وصون الوحدة السياسية والترابية للبلدين.

وكان جلالة الملك محمد السادس نصره الله قد أفرد في خطابه الملكي السامي بمناسبة حلول الذكرى 24 لعيد العرش يوم أمس السبت، القضية الفلسطينية بالمزيد من الدعم والمساندة، حيث أكد جلالته قائلا: “وبنفس الجدية والحزم، نؤكد موقف المغرب الراسخ، بخصوص عدالة القضية الفلسطينية، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، في إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية؛ بما يضمن الأمن والاستقرار لجميع شعوب المنطقة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock