صحة

انتهاء الأشغال بالمركز الصحي مؤسسة محمد الخامس للتضامن

كشفت مصادر مطلعة ان استعدادات مكثفة جرت يوم أمس الاثنين 28 فبراير 2022،من طرف السلطات المحلية والمجلس الجماعي لجماعة دار بوعزة لوضع اللمسات الأخيرة قبل تدشين المركز الطبي للقرب بالرحمة في الأسبوع القادم.

المصادر ذاتها أكدت أن المركز الطبي المذكور أصبح جاهزا بعد انتهاء الأشغال المتبقية من مرحلة التجهيز.

وكان الملك محمد السادس، قد أعطى انطلاق أشغال إنجاز المركز الصحي للقرب مؤسسة محمد الخامس للتضامن بالمدينة الجديدة الرحمة بجماعة دار بوعزة بالدار البيضاء، وذلك باستثمار إجمالي قدره 37 مليون درهم.

ويأتي هذا المشروع التضامني، الثالث من نوعه بعد المركزين الموجودين في طور الإنجاز بكل من حي بني مكادة بطنجة وسيدي مومن بالدار البيضاء،للنهوض بالعرض الصحي عبر توفير خدمات استشفائية للقرب وذات جودة وتعزيز العرض الصحي على مستوى المناطق الحضرية والقروية ذات الخصاص، وتحفيز ولوج الأشخاص المعوزين للخدمات الصحية الأساسية، وتسريع التدخلات في حالة المستعجلات الطبية، وضمان تتبع طبي دوري ومنتظم للأشخاص الذين يتطلب وضعهم الصحي فحوصات متخصصة.

ويشكل هذا المركز الذي سيشيد على قطعة أرضية مساحتها 6314 متر مربع (4210 متر مربع مغطاة)، جزءا من مخطط العمل الذي تشرف عليه مؤسسة محمد الخامس للتضامن، والرامي إلى دعم القطاع الصحي الوطني، وذلك من خلال إحداث شعبة لعلاجات القرب الموجودة في متناول الساكنة، وإدماج مقاربة اجتماعية تكميلية ضمن آليات مصاحبة المرضى والمستفيدين.

وسيتيح مركز من هذا القبيل، والذي سيعود بالنفع على 60 ألف شخصا في السنة، تخفيف الضغط الحاصل على المؤسسات الاستشفائية الموجودة بالمنطقة، إلى جانب كونه سيجنب بعض الأشخاص المعوزين من التنقل لمسافات طويلة، بما يثقل كاهلهم وكاهل أسرهم بمصاريف علاجات إضافية.

وسيشتمل “المركز الصحي للقرب- مؤسسة محمد الخامس للتضامن على أقطاب للاستشارات الطبية المتخصصة والأمراض المزمنة، وأمراض العظام والمفاصل، وطب الفم والأسنان، والمستعجلات الطبية للقرب.

كما سيشتمل على قطب لصحة الأم والطفل يضم وحدة للولادة، ومصالح لأمراض النساء والتوليد، وطب الأطفال، والتلقيح، والعلاج النفسي للأطفال، وجراحة الأطفال، فضلا عن قطب طبي- تقني مزود بوحدة للاستغلال خاصة بالفحص بالمنظار والأشعة، ومختبر للتحاليل الطبية، وجناح للعمليات والاستشفاء وصيدلية.

ويأتي إنشاء “المركز الصحي للقرب- مؤسسة محمد الخامس للتضامن” لتعزيز مختلف الجهود التي تبذلها المؤسسة على مستوى المدينة الجديدة “الرحمة”، لاسيما مركز التكوين المهني في حرف البناء الذي دشنه جلالة الملك في 23 غشت 2010، ومركزي إعداد الشباب لولوج سوق الشغل وتكوين وتأهيل المرأة، اللذان دشنهما جلالة الملك في 13 غشت 2011.

كما يأتي هذا المشروع الذي يعد ثمرة شراكة بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن ووزارة الصحة، ومجلس جهة الدار البيضاء- سطات، والمجلس الإقليمي للنواصر، للمساهمة في تعزيز مختلف البنيات الأساسية المنفذة من طرف المؤسسة على مستوى العاصمة الاقتصادية للمملكة، بما يجسد خير تجسيد الالتزام متعدد الأبعاد والمتنوع للمؤسسة من أجل رخاء ورفاهية الساكنة المعوزة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock